1. المٌقدمة الأولي :دورة إختبار ثغرات حقن قواعد البيانات SQLI الإحترافية لعام 2017 عام 2018
    تٌعد ثغرات حقن قواعد البينات الثغرة رقم واحد فى العالم والمصنفة تحت بند الإخطر
    والفريق التابع له بإختراق أكبر المواقع الصهيونية قرائة الموضوع
  2. المٌقدمة الثانية : دورة إختبار ثغرات حقن قواعد البيانات SQLI الإحترافية لعام 2017 عام 2018
    في هذه المٌثقدمة الثانية والأخيرة سوف نتعرف على قواعد علم حقن قواعد البيانات
    حتى يتثنى لنا علم يٌساعدنا على القيام بعمليات الحقن بالطرق الصحيحه قرائة الموضوع
  3. دورة كشف دمج والتلغيم حصريا على أرض عراق تيم(2017)
    بعد ماقمت بعمل دورة الكشف دمج والتلغيم وستكملت الدوره وتحتوي على 12 درس
    كانت دروس حصريا على عراق تيم وشرح واضح جدا ومفهوم الى المبتدأ والى المبدع قرائة الموضوع

مايكروسوفت تطلق بريدا جديدا

الموضوع في 'الـقـسـم الـعـام' بواسطة .:: RSS ::., بتاريخ ‏2 أغسطس 2012.

كاتب الموضوع : .:: RSS ::. المشاهدات : 2,460 الردود : 0 ‏2 أغسطس 2012
حالة الموضوع:
مغلق
  1. غير متصل

    .:: RSS ::. عضوية آلية

    عضو منذ:
    ‏9 سبتمبر 2011
    عدد المشاركات:
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    الإقامة:

    «مايكروسوفت» تطلق بريداً إلكترونياً جديداً بدلاً من «هوتميل»



    [​IMG]

    أطلقت مايكروسوفت خدمة البريد الإلكتروني «أوتلوك دوت كوم»، لتحل محل خدمة البريد الهوتميل فيما تخطط لنقل مستخدمي الهوتميل البالغ عددهم أكثر من 350 مليون مستخدم لخدمة البريد الجديدة.

    وترتبط الخدمة الجديدة ببرنامج مايكروسوفت للبريد الشهير المدمج في منتج الشركة لخدمات الأعمال «الأوفيس».


    ووصفت مايكروسوفت النظام الجديد بأكبر تغيير في نظام البريد على شبكة الإنترنت منذ تقديم الهوتميل عام 1996.


    من جهته قال مدير المنتج في شركة مايكروسوفت، «كريس جونز» في مدونته، إن «أوتلوك دوت كوم» يربط بيانات المتصل من البريد مع حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي الشهيرة مثل «الفيس بوك» و «تويتر» و«لينكد إن» و«جوجل بلس» وبالتالي إمكانية التواصل معهم بسهولة.


    وأضاف «جونز»: «لا نفحص محتوى بريدك أو مرفقاته ونبيع هذه المعلومات إلى وكالات إعلانية أو أى شركة أخرى، ولا نعرض إعلانات خلال المحادثات الشخصية».



     


    جاري تحميل الصفحة...
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...